مدينة الزمامرة….استفحال ظاهرة العربات المجرورة “الكرارس”

عرفت ظاهرة العربات المجرورة بالدواب تزايدا مضطردا في الآونة الأخيرة بمدينة الزمامرة ، مما تسبب في تلويث الشوارع والأزقة بالنفايات التي تخلفها الدواب ،خصوصا منها المتواجدة على طول شارع الجيش الملكي و امام المحافظة العقارية التي يتوافد عليها عدد كبير من المواطنين ،لقضاء اغراضهم الإدارية ، مما يجعلهم يصطدمون بمحطة عربات مجرورة تأوي عدد هائل منها ، متسببة في حالة من الفوضى والتسيب ، بحيث تتحول إلى حلبة سباقات عنيفة بين الخيول والعربات ، دون احترام إشارات المرور ،وهو ما يتسبب في مضايقات كبيرة لباقي مستعملي الطريق وعرقلة حركة السير والجولان داخل المدار الحضري ،ويزداد المشكل حدة يوم الخميس الذي يصادف السوق الأسبوعي، بالإضافة إلى مشاكل أخرى تتعلق بالنظافة ،وسلوكيات بذيئة غير مسؤولة لأصحابها من كلام نابي ،وتصرفات طائشة.
لهذا، سكان مدينة الزمامرة ،يطالبون المسؤولين من منتخبين وسلطات وامن ، التدخل العاجل للحد من هذه الظاهرة المقرفة. واخراج النموذج الحضاري للكوتشيات الجديدة الى حيز الوجود .