عيد الاضحى والانتخابات التشريعية معادلة يصعب حلها

في إطار الاستعداد للانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في السابع من أكتوبر المقبل ، شددت وزارة الداخلية من الإجراءات الوقائية لتفادي استعمال المال لشراء ذمم الناخبين، كان آخرها قرار يقضي بمنع توزيع أضحية العيد على الأسر الفقيرة من قبل المرشحين لهذه الانتخابات.
وذكرت مصادر مطلعة أن وزارة الداخلية أصدرت تعليمات إلى الولاة والعمال بمراقبة وتتبع خطوات المترشحين للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في 7 أكتوبر2016 .
وجاء قرار وزارة الداخلية، حسب ذات المصادر، بعدما تناهى إلى علمها من خلال تقارير وصلتها من رؤساء الشؤون العامة في بعض الولايات والعمالات أن مترشحين نافذين من ذوي المال والجاه، بصدد الإعداد لتوزيع أكباش العيد على ناخبين فقراء لضمان التصويت لصالحهم أو لصالح الأحزاب التي ينتمون إليها.
هذا ومن المنتظر ان تكون نسبة التصويت اقل من سابقتها بسبب تزامن عيد الاضحى مع الحملة الانتخابية وبالتالي فان غالبية الاصوات تنتمي الى الطبقة الفقيرة مما سيؤدي الى طمع المواطن في اضحية العيدمن اجل التصويت على احد المرشحين ، لكن منع وزارة الداخلية توزيع اضحية العيدمن قبل المترشحين على الفقراء سيزيدمن غيظ المواطنين والامتناع على التصويت انتقاما على ذلك .