الزمامرة … فرقة موسيقية محلية تعرض مواهبها بدار الشباب

الموسيقى قديمة قدم الإنسان، عرفتها جميع الشعوب منذ عصور التاريخ السحيقة وما قبل التاريخ. فهي من مستلزمات الحياة الفردية والاجتماعية لا يكاد يخلو منها زمان أو مكان. وقد أجمعت الدراسات النفسية في كل العصور على أن الموسيقى تلطف المشاعر وترهف الأحاسيس وتسمو بالنفوس وتبعث فيها النشوة والبسمة …
بمدينة الزمامرة في عالم تجتمع فيه أحلام الشباب بشغف الموسيقى وعفوية الحب، نتطرق الى فرقة موسيقية مكونة من خمسة فنانين توحّدهم الموهبة، ويدفعهم حلم واحد لإطلاق فرقة موسيقية يكون لها شأن في عالم الغناء والموسيقى على الصعيد المحلي والاقليمي ثم الوطني ، وهم كل من الفنان المشهور في غناء الراي خصوصا منه روائع المرحوم الشاب حسني ،ياسين بوحدون ، طارق الغزاوي ، عبد الله مرشود ، ومحمد فراج ، وعبد الله جناح ، الأصدقاء قرروا خوض غمار التجربة بدار الشباب لمدينة الزمامرة حيث وجدوا فضاء مناسب للتدرب على الاداء الغنائي المتنوع من كتابة كلمات الاغنيات الى تاليف الالحان والعزف .