مصنع جديد للسيارات يرى النور قريبا بالمغرب

كشف موقع مؤسسة “أوطونيوز” الأمريكية المتخصصة في مجال صناعة السيارات في مقال له ،أن الحكومة تجري مفاوضات مع شركة رائدة في هذا المجال لفتح مصنع جديد لها بالمملكة.
و أضاف ذات المصدر، أن المسؤولين المغاربة يستعدون للإعلان عن اسم الشركة العالمية لصناعة السيارات قبل نهاية العام المقبل، وهي الشركة الثالثة من نوعها التي ستشيد مصنع تجميع وتركيب للسيارات بالمغرب بعد كل من مصنع “رونو” و “بيجو ستروين”.
و أوضح الموقع، بأن الشركة المصنعة للسيارات، التي لم يعلن عن اسمها إلى حد الساعة، ستشرع في عملها انطلاقا من المغرب خلال سنة 2021 أو 2022، مضيفة أن هذا الفاعل الجديد سينضم لكل من “رونو” و”بيجو ستروين” لتعزيز مجال صناعة السيارات بالمملكة.

و حسب مصادر “أوطونيوز”، فإن “المغرب لديه خطط أكبر بالنسبة لهذه الصناعة”؛ بحيث تراهن المملكة على بناء مصنع رابع رئيسي لصناعة السيارات قبل متم سنة 2021، في أفق انطلاق سلسلة الإنتاج بين 2023 و2024، مبرزة أن هذا المصنع الرابع من شأنه أن يساعد البلد على بلوغ هدفه المعلن المتمثل في القدرة على إنتاج مليون سيارة سنويا بحلول سنة 2025.

و تابع ذات المصدر،أن المغرب يراهن بحلول سنة 2025، على الوصول إلى إنتاج ما بين 70 ألفا و100 ألف مركبة تعمل بالطاقة الكهربائية، مؤكدة أن هذا التوجه يتزامن مع هدف المغرب في أن يصبح منتجا رئيسيا للطاقة الشمسية، وأن يغطي نصف احتياجاته الطاقية من بدائل كالشمس والريح والكتلة الحيوية.