اختتام فعاليات دورة المجلس الوطني الاستثنائية لحزب الاصالة والمعاصرة بمشاركة قيمة لمناضلات ومناضلي مدينة الزمامرة

عرفت فعاليات المجلس الوطني المنعقد في دورته الاستثنائية، بالمركب الدولي للطفولة والشباب مولاي رشيد ببوزنيقة أيام 27/ 28/ 29 يناير 2017، مشاركة قيمة لاعضاء وعضوات منخرطي مدينة الزمامرة والتي شمل جدول أعمالها تقديم عروض، همت المجالات السياسية والتنظيمية والمالية والإدارية والتكوينية والإعلامية والتواصلية، وتقييم محطة الانتخابات التشريعية لـ 7 أكتوبر 2016، وتثمينا للمناقشات الجادة والهادفة والشفافة التي أعقبتها، وما شكلته في محصلتها من تعبير بليغ وراق عن مدى التحام وارتباط عضوات وأعضاء المجلس الوطني بالمشروع السياسي الديمقراطي الحداثي لحزب الأصالة والمعاصرة، وتأكيدا للإرادة الجماعية في الارتقاء بأداء الحزب على مختلف الواجهات السياسية والتنظيمية والإدارية المالية والتكوينية والإعلامية التواصلية، وإيمانا بضرورة بلورة تعاقد تشاركي ملزم ومسؤول، للتسريع بوتيرة تأهيل حكامة التنظيمات الحزبية، وتعزيز أدوارها في مواكبة ومرافقة الطفرة النوعية التي حققها الحزب بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة، والوفاء بالتزامات الحزب اتجاه المواطنين كما بلورها برنامجه الانتخابي، فقد اعتمد المجلس الوطني في دورته الاستثنائية التوصيات الأساسية التالية:
ضمان إعمال البرنامج الانتخابي للحزب
-إعداد استراتيجية إدماجية متكاملة لتحويل القوة الانتخابية العددية للحزب إلى قوة سياسية نوعية مؤثرة في الحقل السياسي وذات امتداد وسط المجتمع.
– تنزيل البرنامج الانتخابي للحزب، وتحويله غلى مستويات للترافع، من أجل سياسات عمومية تنموية، خاصة من داخل المؤسسات المنتخبة، في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحقوقية والبيئية.
– إشراك منظمات المجتمع المدني في مسارات إنتاج السياسات العمومية، مما يتطلب بناء شبكة واسعة وفعالية من الهيئات الموازية، تكون لها تمثيلية وحضور داخل هياكل التنظيم الحزبي.
– الحرص على قيام نوع من التكامل في الأدوار والمواقف والتحركات الديبلوماسية للحزب وشركاءه، واستثمار علاقات الصداقة والتعاون والتوأمة بين الجماعتا الترابية التي يرأسها حزبنا ونظيرتها الأجنبية، وضمان الحضور الفاعل لحزبنا داخل الهيئات التنفيذية بالمنظمات الإقليمية والقارية والجهوية والدولية.
– الترافع القوي للحزب من أجل مغاربة العالم وموضوعات الهجرة.
– دعم الديبلوماسية الحزبية في المجال الإفريقي، بما يسهم في كسب رهانت المغرب افريقيا.
2 تجويد الحكامة التنظيمية:
– تجاوز الأخطاء والمسلكيات المرتبطة بضعف تدبير المسؤوليات التنظيمية جهويا وإقليميا ومحليا لتعزيز الوظيفة التدبيرية والاستقطابية والإشعاعية للأجهزة التنظيمية.
– تحرير الطاقات الحزبية على المستوى الجهوي وفرز نخب حزبية جهوية قادرة على التدبير إعمالا لشعار حزب الجهات.
– إيلاء أهمية قصوى لإدماج النخب في الدورة التنظيمية للحزب، وذلك بالاعتماد على آليات استقطابية مبدعة تعتمد القرب والإنصات والتأطير المستمر لتحويل المنخرط إلى مناضل سياسي فاعل ومرتبط بالتنظيم وحامل لمشروعه.
-اعتماد مبدأ توزيع المسؤوليات وانتشارها وتداولها، وعدم احتكارها أو تركيزها، توخيا للفاعلية والتكامل الوظيفي المنتج، وتكريس مبدأ الإستحقاق النضالي وتكافؤ الفرص أمام الجميع.
– بلورة ميكانيزمات وآليات إجرائية جديدة لتطوير علاقة الحزب مع مؤسسات المجتمع المدني والتنظيمات النقابية والمهنية.
– الاستثمار في الميكانيزمات الداعمة من خلال منتديات الحزب التي تشتغل في مجال التأطير السياسي والنقابي، بهدف تقوية حضور المناضلين والمناضلات وسط المجتمع والرفع من درجة تعبئتهم حول مبادرات الحزب ومشروعه السياسي.
– التشبع بروح تنظيمية تراعي في جوهرها ثقافة التقيد بالضوابط الداخلية كتعبير عن الانتماء الجماعي وتكريس ثقافة المأسسة في الممارسة الداخلية، واحترام المؤسسات الحزبية والانضباط لقراراتها واجتناب أي سلوك يراد من وراءه الاستقواء بالموقع مهما علا شأنه داخل الحزب.
– عدم تجميع عدة مسؤوليات وذلك توخيا للفعالية والمردودية ولإفساح المجال لجميع المناضلين والمناضلات للتمرس على تحمل المسؤولية.
– إسناد المسؤوليات وتدبيرها والتداول عليها على قاعدة الاستحقاق والكفاءة.
-وضع شبكة معيارية لتكريس ثقافة المسؤولية والتقييم والمحاسبة.
– تقوية روابط التضامن الداخلي بين الأجهزة والهيئات وبين المناضلين والمناضلات، وتكريس ثقافة الاعتراف والتآزر والدعم والاحتضان.
– العمل على حضور وازن ومتميز لتنظيمات الحزب في الأقاليم الجنوبية. إحداث منتدى حزبي للدفاع عن قضايا الوحدة الوطنية والترابية.
– دعم منتدى الإعاقة بما يضمن تمكينه من المساهمة في الاستجابة لحاجيات ذوي الاحتياجات الخاصة وضمان حقوقهم، والرفع من مستوى انخراطهم في العمل الحزبي.
– إحداث منتدى الكشاف البامي.
– إعمال مبدأ المساواة والمناصفة في بناء مختلف التنظيمات الحزبية الجهوية والتنظيمات الموازية.
– تقوية الاهتمام بالتنظيمات الحزبية لفروع الحزب بالخارج.
– إحداث لجنة للعلاقات الخارجية بالحزب تضم كفاءات متخصصة ولها دراية بالعمل الديبلوماسي.
– التعبئة والالتزام من أجل إنجاح تنظيم المؤتمرات الجهوية ومؤتمرات المنتديات وفقا للمرجعية والمنهجية والجدولة الزمنية التي تم اعتمادها من قبل المجلس الوطني.
3 نهج سياسة جديدة في مجال التكوين والتكوين المستمر
– تشكيل فريق عمل على مستوى أكاديمية التكوين والأبحاث التابعة للحزب لتحديد خطة مضبوطة لتنظيم مجالات اشتغالها، وتوفير وتطوير أدوات عملها في مجالات اهتماماتها الأساسية.
– تأسيس فضاء يتوفر على مقومات الاشتغال المستمر يتمتع بالقدرة على الانفتاح الكامل على المستجدات والتجارب الدالة وعلى القدرة على الاستشراف والتفاعل النبيه.
– العمل على توفير بوابة إلكترونية ومصلحة للمستندات والتوثيق للأكاديمية.
– فتح قنوات الاتصال مع مؤسسات مماثلة في أقطار صديقة قصد الاستفادة من تجاربها واستكشاف فرص التعاون معها.
– بلورة برنامج سنوي للتكوين على لمستويات الجهوية، مبني على تحديد دقيق للحاجيات والأهداف والموضوعات والفئات المستهدفة.
4 ضمان نجاعة التدبير الإداري وشفافية وعقلنة الحكامة المالية:
تأهيل البنية الإدارية وبنيات الاستقبال من خلال:
تعزيز الموارد البشرية للحزب من خلال النعاقد المباشر بين الحزب وكل الفرق الإدارية الجهوية والإقليمية.
تسطير وبدء تنفيذ مخطط لتكوين وتأهيل وتقوية قدرات الطواقم الإدارية
– إطلاق منهجية تستغل من خلالها إدارات الحزب بطريقة منظمة على أساس:
اعتماد دفاتر تحملات على كل المستويات مسنودة بمنهجية للتأطير والمواكبة والتتبع
اعتماد دليل مساطر التدبير الإداري / تدبير الميزانية/ التواصل الداخلي.
تعزيز بنيات الاستقبال الحزبية بالجهات والأقاليم من خلال توفير مقرات جهوية وإقليمية بمواصفات تتيح استقبال المنخرطين، وتقوية سياسة القرب بين المنتخبين والمواطنين وتوفير ظروف اشتغال اللجن والمنتديات والمنظمات التابعة للحزب وتعزيز علاقات الشراكة والتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني.
ضمان شفافية وعقلنة الحكامة المالية من خلال:
تنمية الموارد الذاتية للحزب عبر توسيع قاعدة الانخراطات وتقنين مساهمات المنتخبين في مالية الحزب.
تمليك مقرات الحزب على المستويات المركزية والجهوية والإقليمية.
ضمان الاستقلالية المالية للتنظيمات الحزبية الجهوية في إطار تفعيل شعار حزب الجهات
دعم الحكامة المالية الجهوية في مجال تحصيل وتنمية الموارد المالية وشفافية مساطر صرفها.
5 الإعلام والتواصل
اعتماد وتنزيل البرنامج الثلاثي للإعلام والتواصل 2017-2020 الذي تم عرضه على المجلس.
دعم التواصل الداخلي من خلال تيسير الولوج للمعلومة والرصيد الوثائقي الحزبي، وتوفير قاعدة بيانات تمكن المناضلين والمنتخبين من الاضطلاع بوظائفهم الحزبية.
تطوير الإعلام الجهوي للحزب وتجويد سياسة التسويق الإعلامي بما يضمن ترجمة وإشعاع مختلف الأبعاد السياسية والفكرية للمشروع السياسي للحزب.
6- اعتماد وتفعيل برنامج العمل السنوي للمجلس الوطني، والعمل على ضمان التزام اللجان الوظيفية بتنفيذ برامج العمل التي تم عرضها على المجلس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*