القطاع التعاضدي بسيدي بنور يطالب بالإستقلال عن عمالة الجديدة

يعيش ازيد من 3 آلاف موظف بإقليم سيدي بنور معانات حقيقية في المجال التعاضدي بسبب غياب مكتب لتلقي ملفات التعويض الطبي بالمدينة، مما يضطرهم إلى السفر إلى مدينة الجديدة، لمسافة تفوق 75 كلم، لوضع ملفاتهم التعاضدية .
وبالعودة لمعاناة الموظفين، وفي مقدمتهم حوالي 2800 رجل تعليم ، يجد العديد منهم نفسه مضطرا للتخلي عن تعويضاتهم بسبب ارتفاع تكلفة التنقل لوضع الملفات الطبية، أمام هزالة التعويضات المقدمة . وهو ما يحتم على مسؤولي سيدي بنور، بمختلف صفاتهم العمومية والتمثيلية، الإسراع في التخلص من عقمهم التنموي للمطالبة بتقريب الخدمات التعاضدية لموظفي الإقليم، للتخفيف من تكلفة الذهاب والاياب اليومي لموظفي الإقليم في اتجاه عمالة الجديدة، من أجل الحد من ساعات الهدر الزمن لعدد من القطاعات العمومية وعلى رأسها المؤسسات التعليمية التي تعيش على ارتفاع نسبة تغيب الأسرة التربوية بدعوى شد الرحال صوب الجديدة لوضع الملف التعاضدي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*