المستشفى المحلي بالزمامرة يتحول الى محطة طرقية بسبب الاهمال

يعيش سكان مدينة الزمامرة محنة شبه يومية داخل المستشفى المحلي، خصوصا ما يعلق بالخدمات الطبية المستعجلة وجناح الولادة ، وهو ما تكرر، ليلة أمس، حيث شهد المستشفى الوحيد بالمدينة الذي يستقبل المرضى ليلا ،حالة من الفوضي والارتباك بسبب غياب طبيب المداومة الذي اعتاد على الخلود الى النوم ، والاستعانة باحدى الممرضات المنشغلة هي الاخرى بهاتفها المحمول .
تردي الخدمات الطبية بالمسشفى المحلي، وفق شهادات من مواطنين، ليس فقط خارج الدوام القانوني، وأيام السبت والأحد، وإنما حتى في وسط الأسبوع أحيانا، وهو ما يدفع بالمواطنين للتنقل إلى مستشفى محمد الخامس بالجديدة الذي بدوره يعرف اكتظاظا و ضغطا يفوق طاقته الإستعابية.
أحد المواطنين نقل أحد أقربائه للمستشفى بعد أن إرتفعت درجات حرارته، إلا أنه فوجئ بغياب الأطر الطبية لإسعاف المرضى الوافدين إليه، ما إضطره إلى نقل قريبه المصاب إلى مصحة خاصة خوفا من حصول مضاعفات أخرى نتيجة غياب الأطر الطبية ، ومواطن اخر اصيب بجرح على مستوى مقدمة الراس لكن تم رفض اسعافه ليتجه هو الاخر الى المركز الصحي لحي السلام لكونه لا يملك مصاريف تنقله الى الجديدة .
جدير بالذكر، أن هذا المستشفى تم افتتاحه لتخفيف الضغط على المستشفى الإقليمي بالجديدة ، وتقريب الخدمات الطبية من المواطنين ،غير أن الخدمات فيه باتت تعرف تعثرا مستمرا، وتسيب كبير ، بدءا برفض استقبال عدد الوافدين في حالات استعجالية وصولا إلى الإقتصار فقط على استقبال بعض حالة الولادات الطبيعة بحجة قلة الكوادر الطبية ، غير ان وقبل تشييد هذا المستشفى الذي يمكن تسميته بمستشفى استخلاص الشواهد الطبية دون معاينة صاحبها خصوصا منها شواهد السائقين الخاصة بتصحيح النظر مقابل مبلغ مالي معروف ومتداول بينهما والتي يتكفل بها احد حراس المستشفى كوسيط لتسهيل العملية دون انتظار،كان هناك مركز صحي لا يتجاوز عدد اطره اربعة (طبيب ، ممرضتين ، ممرض ممتاز ) قادر على اعطاء خدمات صحية في المستوى المطلوب ، بالاضافة الى ممرضتين مختصتين في التوليد تتناوبان على اداء مهمتهما على احسن وجه .
مصادر مهنية مطلعة ألصقت التعثر الحاصل في هذا المستشفى او بالاحرى ” المحطة الطرقية لسيارات الاسعاف من مدينة الزمامرة الى كل من سيدي بنور والجديدة ” إلى غياب المراقبة الإدارية لدى المسؤولين، وغياب الضمير المهني لدى بعض المنتسبين لأطر الصحة.
لدي يطالب سكان مدينة الزمامرة والمناطق المجاورة بالتدخل العاجل لوزير الصحة ،وايفاد لجنة مختصة للتحقيق في خروقات و تلاعبات بعض الاطر المسؤولة داخل هذا المستشفى البئيس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*