الاتحاد الدستوري يهزم “البيجيدي” ويستعيد مقعده الشاغر بإقليم الجديدة

استعاد حزب الاتحاد الدستوري مقعده الشاغر بإقليم الجديدة، الذي كان قد فقده بعد الطعن الذي تقدم به رفيق ناصر وصيف لائحة حزب الاستقلال ضد رضوان مهذب الذي فاز بمقعد ضمن انتخابات أكتوبر 2016.
وحسب ما أوردته يومية “المساء” فقد جاء فوز مرشح حزب الاتحاد الدستوري بعد حصوله، أول أمس الخميس، على 22749 صوتا في الانتخابات الجزئية التي تبارى فيها مرشحان فقط، هما ممثلا الاتحاد الدستوري و«البيجيدي» بعد انسحاب مجموعة من الأحزاب من السباق.
وبلغت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات حوالي 11 في المائة خصصت لها 839 مكتبا فرعيا للتصويت و71 مكتبا مركزيا للتصويت صوت فيها حوالي 37749 صوتا ألغيت منها 2593 صوتا حصل منها الفائز بالمقعد الشاغر على 27785 صوتا، وحل ثانيا حزب العدالة والتنمية في شخص مرشحه عبد المجيد بوشبكة بحصوله على 7371 صوتا.
وكانت مجموعة من الأحزاب السياسية قد عجزت عن التوافق عن اسم بعينه باستطاعته أن يمثلها في هذه الانتخابات، كما هو الشأن بالنسبة لحزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي والأصالة والمعاصرة والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية والتجمع الوطني للأحرار، علما أن أغلب هذه الأحزاب كانت قد حصلت في الانتخابات الأخيرة على مقاعد في البرلمان وأصوات مهمة كانت باستطاعتها أن تستعيدها مجددا في هذا الاستحقاق.
يذكر أن إقليم الجديدة ممثل بـ6 نواب برلمانيين في مجلس النواب قبل أن يلغي المجلس الدستوري مقعد النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الدستوري، رضوان مهذب، حيث قضى المجلس بإبطال انتخابه يوم 18 يناير الماضي، كعضو بمجلس النواب على إثر الاقتراع الذي أجري بتاريخ 7 أكتوبر 2016 بالدائرة الانتخابية المحلية الجديدة لعدم أهليته الترشح للانتخابات البرلمانية.