الحشرة القرمزية تعيد الطاهر شاكير إلى الواجهة بسيدي بنور

نوه عامل إقليم سيدي بنور، المصطفى الضريس، بالمجهود الذي بذله البرلماني السابق والرئيس الحالي لجماعة الجابرية، الطاهر شاكر، في كشف نوع المرض الذي ضرب منتوج الصبار بالإقليم، من خلال تخصصه كمهندس زراعي الذي انكب رفقة عدد من الخبراء على اكتشاف الحشرة القرمزية التي اجتاحت عدد من الدواوير بسيدي بنور، في وقت عجزت فيه مؤسسات رسمية عن كشف هذا المرض، إلى بعد مرور وقت طويل على ظهوره، حيث لم يتردد العامل في شن هجوم قوي على مكتب السلامة الغدائية، الذي لم يستجب للنداءات والرسائل المتكررة من أجل التدخل قبل تفاقم المرض بالشكل الحالي، حيث أصبح هاجسا كبيرا لدى ساكنة عدد من الدواوير.

وشكل تنويه العامل الضريس بالطاهر شاكير، فرصة لإعادة الاعتبار لهذا القيادي السياسي الذي مني بهزيمة قاسية خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة، جعلته يتوارى عن أضواء المشهد السياسي الوطني والمحلي. فهل تشكل التفاتة العامل المصطفى الضريس بداية إحياء رميم المجد السياسي لعمدة العمل السياسي والجماعي بسيدي بنور.