فلاحو اقليم سيدي بنور يحتجون امام مقر المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي

احتج يوم امس الخميس، عدد من فلاحي منطقة سيدي بنور أمام مقر المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي ضدا على الضلم و”الحكرة” التي تمارس في حقهم من طرف المسؤولين، من جراء حرمانهم من ماء السقي، مباشرة بعد الانتهاء من موسم الشمنذر، في إشارة إلى ربط السقي بهذا المنتوج، وهو ما يعرض منتوجاتهم الفلاحية للضياع.

واصطدم الفلاحون المحتجون بغياب المسؤول عن المكتب بإقليم سيدي بنور، مما زاد من نار الاحتجاجات التي لم ينجح نائبه في إخمادها، قبل أن يلتحق رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء-سطات، عبد الفتاح عمار، بالوقفة الاحتجاجية المنظمة أمام المقر الفلاحي المذكور، حيث أعلن دعمه المطلق لاحتجاجات الفلاحين قبل أن يربط اتصالا هاتفيا بالمدير الجهوي بالجديدة الذي حدد موعدا للقاء الفلاحين المحتجين بعين المكان.

بعد ذلك، اقتحم عمار والفلاحين المحتجين قاعة الاجتماعات التابعة للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بسيدي بنور، وعقدوا اجتماعا تنظيميا لتحيين مطالب الفلاحين وترتيبها قبل لقاء المدير الجهوي، حيث بسط المحتجون العديد من القضايا والمشاكل التي تتخبط فيها الفلاحة بالمنطقة، مطالبين بإجراءات عملية لتجاوز المعيقات التي تقف في طريق الفلاحين الصغار.