نهب رمال شاطيء الوليدية من أجل بناء مرافق صحية

عرف شاطئ الوليدية اليوم السبت استباحة رماله من طرف أحد المقاولين، الذي تربطه بالجماعة صفقة عمومية من أجل بناء مرافق صحية مما اثار جدلا في صفوف المتتبعين لشؤون الجماعة .
وعلى ذلك، هب منتخبون وهيآت محلية ومصالح الدرك الملكي والسلطات المحلية، إلى عين المكان من أجل معاينة جرافة المقاول المذكور اثناء تحويلها لكميات الرمل من الشاطيء في اتجاه المشروع، في وقت تغيبت فيه مصالح الجماعة عن المعاينة الميدانية، بالرغم من كونها طرف رئيسي في الصفقة مع المقاول المعني.
وتطالب الهيآت المنتخبة والمدنية بالوليدية عامل سيدي بنور بفتح تحقيق في هذه الفضيحة، منها غياب لوحة اشهارية وتقنية للمشروع، داعية إلى البحث في طبيعة الإتفاق بين الجماعة والمقاولة .
وتفتح فضيحة نهب الرمال بالوليدية باب التساؤل عن مدى قدرة الشاطيء على المحافظة على اللواء الأزرق الذي حازه مؤخرا، في ظل الجريمة البيئية المذكورة و تردي الخدمات المقدمة للمصطافين من نظافة وتنشيط ثقافي ورياضي، مما يهدد الوليدية بفقدان بريقها السياحي والاقتصادي.