سقوط آليات و شاحنات في مسارات أشغال مشروع التطهير بالعونات

في مشهد مثير، سقطت عدد من الشاحنات والآليات المكانيكية في مسارات أشغال مشروع التطهير الذي ينجز حاليا بجماعة العونات التابعة لإقليم سيدي بنور، بشراكة مع الوزارة المكلفة بالبيئة، مما خلف خسائر مهمة لأصحاب هذه المركبات التي كانت محملة بسلع ومنتوجات فلاحية ومواد منها من هي قابلة للانفجار كما هو شأن شاحنة نقل قنينات الغاز التي هوت داخل أحد الشوارع الرئيسية بالعونات، مما كاد يتسبب في كارثة حقيقية لولا الأقدار ويقظة المواطنين.

وتثير عملية البلع الإجباري التي تمارسها شوارع وازقة العونات في حق آليات ومركبات الإقليم، شكوكا مشروعة حول مصداقية ومشروعة الصفقة الخاصة بتأهيل قطاع التطهير كأحد المشاريع المهيكلة بالجماعة، حيث تتناسل الأسئلة على مستوى جودة الأشغال المنجزة من جهة، وعن طبيعةالتتبع التقني للمشروع من جهة أخرى، خصوصا بعد سلسلة الحوادث المذكورة، التي شغلت الرأي العام الإقليمي بسبب تصاعد وتعدد ضحايا هذه العملية.

ويتجه عدد من الضحايا إلى رفع دعوى قضائية ضد الجماعة من أجل المطالبة بتعويض عن الضرر الناجم عن هذا الخسائر المادية التي نتجت عن سقوط الآليات والشاحنات، في ظل غياب لوحات خاصة بالأشغال لتنظيم السير والجولان داخل الجماعة بمراعاة أشغال مشروع التطهير.