الحزب الاشتراكي الموحد فرع سيدي بنور يكرم عدد من مناضليه

رشيد بنيزة
وفاء للتاريخ المشترك وتمتينا للعلاقات النضالية والإنسانية بين مناضلي الحزب الاشتراكي الموحد بسيدي بنوروتحت شعار : عهدا على مواصلة النضال وتثمينا لتضحيات كل المناضلين ومساهمتهم الفعلية في تأسيس وبناء الفرع المحلي ، نظمت الكتابة الإقليمية للحزب لقاء تكريميا لمناضلي الحزب بمقره بسيدي بنور بتاريخ 11 يوليوز 2017.
وتميز هذا الحفل الذي حضرته العديد من الوجوه الحزبية وثلة من المناضلين والمناضلات بإلقاء العديد من الشهادات المؤثرة التي نبشت في خصال المكرمين وعددت ميزاتهم كان من أبرزها صفة النضال والثبات على المبادئ والوفاء للقيم وصفات أخرى متعددة .
كما اعتبر هدا اللقاء مناسبة للتواصل بين جيلين من المناضلين حيث ثم ربط الماضي بالحاضر بالإضافة لكونه شكل أيضا التفاتة قوية من لدن الكتابة الإقليمية للحزب وذلك وفاء لتضحيات عدد كبير من المناضلين كان من بينهم من وضع اللبنة والنواة الأولى لتأسيس الحزب .
هدا الحفل الذي أداره بسلاسة واقتدار كل من : الكاتب العام للفرع الأستاذ عبد الرزاق بنشريج والأستاذ مولاي ادريس الغزلاوي والأستاذ رشيد سعيد .
واستعرض إدريس الغزلاوي بحكم معرفته القريبة بالعديد من الذين تم تكريمهم في شهادته السيرة الغنية والمسار المتميز للمكرمين وتفانيهم ونضالهم المرير ،هذا واعتبرالكاتب العام للفرع المحلي الأستاذ عبد الرزاق بنشريج أن هده المحطات التاريخية التي طبعت مسار الحزب يجب أن تكون أرضية ومرتكزا للمستقبل حيث يجب أن يستمد منها الجيل الحالي كل معاني الوفاء والثبات على المبدأ كما أنه يجب تكثيف اللقاءات التواصلية والأنشطة الجمعوية لنسج مزيد من العلاقات الإنسانية والاجتماعية لتقوية البيت الحزبي في المنطقة .
إلى ذلك عبر العديد من المكرمين عن سعادتهم الغامرة بهده الالتفاتة التي كان لها الفضل في تمكينهم من اللقاء برفاقهم واستطاعت أن تجمع شملهم من جديد وتنعش ذاكرتهم .
كما أشاد الأستاذ رشيد سعيد بدور كل هؤلاء المناضلين في رسم مسار جيد للحزب خدمة لمبادئه وتوجهاته التي اختاروها واستمروا بالتعلق بها ولم تزحزحهم عن هذا الاختيار لا إغراءات مادية ولا أية مساومات، كما انسجمت كل الكلمات التي تفضل المكرمين بإلقائها حول طبيعة العلاقات الإنسانية التي جمعتهم مع بعضهم البعض والطرائف التي عاشوها خلال مختلف الاستحقاقات والمحطات السياسية،
واستعرض المتدخلون في هدا اللقاء العلاقات الرفاقية والدفء العائلي والودي الذي جمعهم في محطات طويلة وعادوا بالحاضرين إلى فترات شيقة من فترات النضال .
وقد بلغ عدد المكرمين 38 مناضلا منهم :
عائلة المرحوم الحسين اكريش ـ صابر عبد الحق صابر ـ الطاهر لكنيزي ـ عبد اللطيف لكنيزي ـ ابراهيم اللحية ـ العربي بلمجيب ـ محمد بومهالي ـ عبد البر نصوح ـ خالد البشاش ـ محمد الراشيدي ـ أحمد حموكة ـ بوشعيب وافقي ـ خديجة لوزيوي ـ بوشعيب وفيقي ـ رحال الطحوني ـ عبد الرحيم اليزيدي ـ عبد لرحمان العدناني ـ عبد العزيز المترجي ـ مصطفى مكاوي ـ محمد فتحي ـ عبد المجيد اغبيرة ـ بريك رسمي ـ الحاج الطيبي مزيان ـ الحاج بوشعيب كفاحي ـ أحمد الحبشي ـ يوسف لعتابي ـ محمد فؤاد الهلالي ـ ربيعة التهامي ـ حسن فوزي ـ عبد الرحيم ندير ـ عبد الكريم السكاكي ـ علي عطار ـ نبيلة هيلاوي ـ زهيرة بوحبري ـ محمد زهير ـ عز الدين بنزينان ـ نعيمة فتيح .