اعفاء 60 مسؤولاً بوزارة ‘بلمختار’ تورطوا في اختلاس 40مليار درهم لـ’المُخطط الاستعجالي’ دون تقديمهم للمُحاكمة

أعفت وزارة “بلمختار” ما يزيد عن 60 مسؤولاً بينهم رؤساء أقسام ورؤساء مصالح بالمديريات الجهوية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، بعد ثبوت تورطهم في اختلالات شابت تدبير صفقات المخطط الاستعجالي، الدي صرفت عليه الدولة 40 مليار درهم.

الصفقات المشبوهة، كان قد فجرها البرلماني “اللبار” بالوثائق، والتي تثبت تورط مسؤولين كبار بالمديريات والنيابات الجهوية والاقليمية، من قبة البرلمان.

ونقلت “المساء” أن القرارات الصادرة عن “بلمختار”، اتخذت بعد خلاصات تقرير أنجزته المفتشية العامة للوزارة، بناء على تسريب مكالمات هاتفية منسوبة للمديرية السابقة لأكاديمية الرباط، الدي ]ثتهم رئيسها من قبل “البار” بكونه رأس أفعى في الصفقات المشبوهة، تتضمن فضائح مدوية حول طريقة تدبير المليارات التي رصدت لصفقات المخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم، بعد أن تضمنت عدد من أسماء مسؤولين بالوزارة تورطوا في القضية.

ورغم اعفاء المسؤولين من مهامهم بشكل نهائي فان المغاربة ينتظرون تقديمهم للمحاكمة، عوض اعفائهم للتفرغ لاستثمار الأموال المنهوبة في مشاريع خاصة، وبالتالي تشجيع الفساد ونهب المال العام على نفس الطريقة.

واضافة الى هؤلاء، فقد شملت الاعفاءات مجموع رؤساء الأقسام، كطنجة ومراكش، وستنسحب آثارها على التعويضات المالية التي استفاد منها المتورطين منذ فبراير 2016، إذ ينتظر أن يتم اقتطاع هذه التعويضات التي تصل إلى 24 ألف درهم من أجورهم لاحقاً.