المجندة الإسرائلية تغني للكراسي في مهرجان “طانجاز”

عرف حفل المغنية الإسرائيلية “نعوم فازانا”، أول أمس السبت، غياب الجمهور، بعد الاحتجاجات على منظمي مهرجان “طانجاز”، بسبب استضافتهم لمغنية و مجندة إسرائيلية ضمن جيش الاحتلال الإسرائيلي.

و شهدت القاعة التي نظم فيها حفل نعوم كراسي خالية من الجمهور، باستثناء بعض الأماكن، وذلك تنديدا باستقبال مجندة إسرائيلية تحمل لواء فنانة.

هذا و أصرت إدارة المهرجان على عدم إلغاء فقرة “نعوم فازانا” من فقرات برنامج المهرجان، إذ قال “فيلي لورين”، رئيس طانجاز في تصريح سابق، لموقع “هافنغتون بوست”: “إن الجدل، الذي أثير جدل سخيف، لأن نعوم فازانا هولاندية الجنسية، وتقيم في أمستردام، ولا علاقة لها بالدولة الصهيونية، لهذا أنا قررت عدم الدخول في الرد، وسيتم إحياء الحفل”.

وقد نظمت فعاليات حقوقية، ومدنية، وحزبية، أشكالا احتجاجية أمام مكان التظاهرة الفنية، تنديدا بخطوة دعوة جندية سابقة في سلاح الجو الإسرائيلي، وتقديمها على أنها شخصية حاملة لرسالة الفن والسلام، في حين أنها تعترف في حواراتها التلفزية بماضيها مع الجيش الإسرائيلي، حيث خاضت حروبا متعددة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، وهو ما يعتبر حسب المصدر نفسه “خطوة تطبيعية مفضوحة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*