بوادر انفراج تقنين التجارة العشوائية لبائي الخشب والحديد بالسوق الاسبوعي .

عقد رئيس المجلس الجماعي للزمامرة السيد عبد السلام بلقشور زوال اليوم رفقة السيد باشا المدينة وقائد خليفة الباشا اجتماعا مطولا مع ارباب البراريك القصديرية التي تم هدمها مؤخرا بجوار السوق الاسبوعي من اجل ايجاد حلول بديلة لمزاولة تجارتهم بشكل قانوني ، حيث تم الاتفاق المبدئي على بناء محلات تجارية موحدة متفاوتة المساحة (200 و50 ) متر مكعب حسب الامكانيات الفردية لكل تاجر مع مراعاة العدد الاجمالي الذي ستحدده الجمعية بالمقارنة مع العدد الحقيقي المعروف لدى السلطات المحلية والمجلس الجماعي ، كما قدم باشا المدينة مبررا واظحا لاجراء الهدم الذي يدخل في اطار كون مدينة الزمامرة تدخل ضمن قائمة ” مدن بدون صفيح ” بالاضافة الى ان حملة تحرير الملك العمومي هو اجراء قانوني وطني شامل تعرفه جميع المدن المغربية ، وعلى ضوء هذه المعطيات وسعيا منه للحفاظ على القوت اليومي لارباء هذه التجارة قدم رئيس المجلس الجماعي حلولا توافقية من اجل تقنيق هذه التجارة واعطائها طابعا حضاريا يستطيع من خلاله التاجر الرفع من مستوى دخله اليومي .
وفي الختام استحسن المعنيون بالامر البادرة واعتبروها التفاتة طيبة للمجلس الجماعي لضمان عيشهم الكريم والمساهمة في الرفع من التجارة المحلية والرقي بالمدينة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*