باشــا مدينة الزمامرة نموذج لرجال السلطة المعروفين بغيرتهم الصادقة على المصلحة العامة .

أبانت المجهودات الجبارة والدور الهام الذي يلعبه باشا مدينة الزمامرة السيد محمد النويتي في أبهى صورة و أعظم تجلي لقيم نكران الذات و الإيمان بأن النجاح صنوان الإخلاص في العمل،على نجاحه في حصد رضا جميع مكونات الطيف السياسي بالمدينة الذين أشادوا بخصاله الإنسانية الطيبة عبر بعض المنابر الاعلامية ومجموعة من الحسابات الفيسبوكية معتبرين إياه رجل التوازنات السياسية الكبرى باحتكامه لسياسة القرب والانخراط في جميع الاوراش التي تعرفها المدينة على مختلف الواجهات ومساهمته الفعالة والناجحة في فض النزاعات الاجتماعية، وحسن استقباله للمواطنين وتقديم الخدمات الادارية لهم بشكل جيد، ومحاربته لاحتلال الملك العمومي بكل من السوق الاسبوعي ووسط المدينة وتحريره لارصفة الشوارع بكل حزم وجدية دون تحيز لجهة معينة ،ووقوفه على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية وانخراطه الفعال في تنمية المدينة ،وهو ما يفسر الإحترام و التقدير الكبيرين اللذين يحظى بهما من طرف ساكنة المدينة من خلال تدخلاته الشجاعة لتنفيذ مقتضيات القانون في اغلاق محلات صناعية سبق لاصحابها ان استفادوا بالحي الصناعي دون مقاومة من الطرف الاخر بفضل نهجهه سياسة الحوار والاقناع .

ونحن كذلك بدورنا كصحفيين بالمدينة نتمنى كامل التوفيق للسيد الباشا محمد النويتي، حتى يحقق ما يصبو اليه رعايا صاحب الجلالة الملك محمــد الســــادس ايده الله ونصره .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*