رئيس المجلس الجماعي للزمامرة يطالب باشا المدينة بعدم الانتقائية في تحرير الملك العمومي.

بلغ الى علم جريدة “الزمامرة نيوز ” من مصادرها الخاصة ان هناك سجالا ونقاشا حادا بين رئيس المجلس الجماعي للزمامرة وباشا المدينة حول الانتقائية التي تستخدمها السلطة المحلية في تحرير الملك العومي واقتصارها فقط على بعض الاحياء دون الاخرى او بعض المحلات دون غيرها ،حيث انقلب الأمل إلى ألم النفس و الضمير ،لم تحرر الشوارع من قبضة الباعة المتجولين بسوق “اشطيبة” العشوائي، ولم تنقذ الأرصفة من براثن السلع وبقايا الازبال ولم تنفذ قرارات الاغلاق والهدم بشكل كلي… مما زاد من حدة تنامي هذه الظاهرة خلال الخمس سنوات الماضية بوثيرة سريعة وكبيرة وهذا بشهادة المواطنين والزائرين الوافدين على المدينة ،حيث اصبحت جل الفضاءات الخاصة والعمومية محتلة سواء من طرف بائعي المتلاشيات ” الجوطية” نموذج شارع المقاومة ،واصحاب الحرف الملوثة الذين يحتلون جنبات الطريق، شارع 3 مارس ومحيط مؤسسة يوسف بن تاشفين ومدرسة الفضيلة نموذجا، نهيك عن اصحاب الدكاكين الذين قاموا بتشييد دكاكين حديدية عشوائية مثل” طريق الغربية ، حي النهضة الحي المحمدي” …الشيء الذي قد يدفع بالمجلس الى تقديم استقالة جماعية احتجاجية، كما حدث في سنة 2011 بعدما رفضت مديرة الوكالة الحضرية بالجديدة الترخيص بتشييد ملعب الشهيد احمد شكري ، حيث تدخل وزير الداخلية انذاك السيد الطيب الشرقاوي شخصيا لاحتواء الوضع وثني المجلس عن الاسقالة .

وامام هذا المستجد الخطير يتساءل المواطن الزمامري ومعه الفاعلين السياسيين والجمعاويين عن السبب الحقيقي وراء هذه الانتقائية في تحرير الملك العمومي . هل هي خوف من فئة معينة نافذة ؟ ام تقاعس في اداء الواجب المهني ؟

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*