تأخر الأمطار وارتفاع اسعار المحروقات يلهب أسعار الخضر في الأسواق المغربية .

سجلت أسعار الخضر بمختلف الأسواق ارتفاعا كبيرا، خصوصا المنتجات الأساسية في اعداد الطبق المغربي مثل البصل والطماطم والجزر والبطاطس.

وبحسب يومية “الأحداث المغربية” التي أوردت الخبر في عددها لنهاية الأسبوع ،أن ثمن تسويق الجزر واللفت عرف ارتفع الى 8 دراهم مقابل 6 دراهم للطماطم، وبين 5 و6 للبطاطس، أما البصل فوصل ثمنه الى 8 دراهم للكيلوغرام، في حين وصل ثمن كل من الشيفلور إلى 10 دراهم والجلبانة 12 درهم.

وو أضافت اليومية ذاتها وفق مصادر من داخل سوق الجملة بالبيضاء أن الأمر راجع الى التساقطات المطرية، التي تأخرت خلال الموسم الحالي، والذي أثر بشكل كبير على هذه الزيادات المسجلة، فعملية الزرع حسب المهنيين لم تتعدى هذه السنة 40 في المائة بمنطقة برشيد، التي تحتل الرتبة الثانية بعد منطقة سايس.

وبالإضافة الى تأخر الامطار، هناك غياب المراقبة الجيدة داخل الاسواق الداخلية، وايضا لوجود مضاربين يتحكمون في اسعار المنتوجات قبل وصولها الى المستهلك ما يجعلهم يتحكمون في اسعار المنتجات قبل وصولها الى المستهلك ويبقى الفلاح والمستهلك ضحيتي احتكار منظمة يلعب فيها بعض اصحاب مخازن التبريد دورا هاما.

في سياق أخر، أشار المهنيين الى أن ارتفاع أسعار المحروقات تسبب في ارتفاع أسعار المنتجات الفلاحية الشيء الذي انعكس على تسويق المنتجات الفلاحية نظرا لارتفاع تكلفة النقل بنسبة تراوحت بين 15 و35 في المائة اما بالنسبة لبعض الخضر كالجزر واللفت فقد زادت بنسبة 50 في المائة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*