عاجل..الزلزال السياسي يطيح بعامل اقليم سيدي بنور .

يبدو ان الزلزال السياسي الذي ضرب أمس الإثنين أطر وزارة الداخلية كان قويا ولم يكن ليغازل أحدا ،حيث كشفت معطيات مؤكدة أن تداعيات الإعفاء قد مست شقيق الوزير المنتدب في الداخلية الضريس الشرقي والمدير العام الأسبق للأمن الوطني الذي توارى إلى الخلف بعد نتائج انتخابات 7 اكتوبر 2016 التي فاز بها حزب العدالة والتنمية.
وبحسب المصادر ذاتها فإن اللائحة التي رفعها وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت إلى الملك محمد السادس يطلب فيها اتخاذ التدابير التأديبية في حقهم، بعدما أظهرت التحقيقات مسؤوليتهم التقصيرية، تضم اسم مصطفى الضريس عامل اقليم سيدي بنور الذي أعفي من مهامه وأحيل على المجلس التأديبي لاتخاذ القرار المناسب في حقه بحسب مصيره في سلك وزارة الداخلية.
وحمل بلاغ العزل، تكليف الكاتب العام بنفس العمالة لشغل مهمة عامل الإقليم بالنيابة في انتظار تعيين عامل جديد على الإقليم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*