مديرية الفلاحة: الموسم الفلاحي الحالي يمر في ظروف عادية رغم تأخر التساقطات المطرية

أفادت المديرية الجهوية للفلاحة بجهة الدار البيضاء-سطات ، أن الموسم الفلاحي 2017-2018 يمر في ظروف عادية على مستوى الجهة بالرغم من تأخر التساقطات المطرية في بداية الموسم، مما ساهم في بط ء الأنشطة الزراعية.

وسجلت المديرية، في تقرير صدر عنها في 28 دجنبر الماضي حول حالة تقدم الموسم الفلاحي 2017- 2018 ، أن أهم التدابير والإجراءات لانجاح هذا الموسم الفلاحي تم اتخاذها خاصة فيما يتعلق بتوفير الأسمدة والبذور المختارة فضلا عن اللقاءات التواصلية والتحسيسة التي تم عقدها في هذا الموضوع مع فلاحي مختلف المناطق التابعة للنفوذ الترابي للمديرية.

وأبرزت المديرية، أن الأنشطة الزراعية خلال شهر دجنبر الماضي تزايدت بشكل ملحوظ مع بداية التساقطات المطرية، حيث تزايد إقبال المزارعين على التزود بالبذور والأسمدة المختارة عقب تهيئتهم للتربة.

وللإشارة فجهة الدارالبيضاء سطات، التي تضم كلا من الدار البيضاء والمحمدية وأقاليم الجديدة وسيدي بنور وسطات وبرشيد وبنسليمان والنواصر ومديونة، تغطي مساحة 20 ألف و394 كلم مربع، وتزخر حاليا بالعديد من المؤشرات التي تعزز موقعها الفلاحي والتي تؤهلها لتصبح قطبا واعدا في مجال الصناعة الغذائية.

وأشارت المديرية إلى أن المساحة المزروعة بالجهة ، التي تتوفر على 15 دائرة و 128 جماعة قروية ، تصل في مجملها الى مليون و 352 ألف و 689 هكتارا ، منها 8ر10 في المائة سقوية، كما تزخر بإمكانات زراعية هائلة وفرص استثمارية واعدة.

وحسب تقرير المديرية فمعدل التساقطات المطرية المتراكمة الى غاية 28 دجنبر الماضي بلغت على مستوى جهة الدارالبيضاء سطات 76 ملم، مسجلة بذلك عجزا بنسبة 53 في المائة ، و 51 في المائة مقارنة على التوالي بما عرفه الموسم الفلاحي الماضي (160 ملم) ، ومتوسط التساقطات السنوية المحدد في 154 ملم.

وأضاف المصدر ذاته أن متوسط التساقطات المتراكمة منذ 10 دجنبر الماضي، بلغ 40 ملم مما يبعث عن الأمل في أوساط المزارعين الذين باشروا انشطتهم الزراعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*