إنعدام الأنسولين في جل مستوصفات اقليم سيدي بنور يعرض المرضى لمضاعفات خطيرة

في ظل الوضع المتردي الذي يعيشه قطاع الصحة بإقليم سيدي بنور، والحالة المزرية للمستوصفات والمراكز الصحية و قلة الأطر الطبية والغياب المتكرر عن العمل، وقد سبق للمديرة الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات ،أن وقفت على عدة حقائق اثر زيارتها المفاجئة للمستشفى الإقليمي بسيدي بنور والمستوصف الصحي، هدا الأخير الذي أصبح يفتقد لمادة حيوية ضرورية لفئة مرضى داء السكري ألا وهي ( الأنسولين ) ،التي أصبحت اليوم شبه مفقودة بالمراكز الصحية بالإقليم ،
وحسب تصريح احد العاملين بالقطاع لصوت العدالة ( هذه المادة مفقودة بسبب عدم قيام المسئول الإقليمي بطلبها منذ سنة ،وإننا اليوم نعمل بالطلبة ) مما يعرض حياة العديد من المرضى المصابين بداء السكري للخطر، ويعد فقدان هده المادة بالعديد من الحالات المعقدة لداء السكري والتكلفة الاجتماعية والمالية الذي سينتج عن هدا الانقطاع . مع العلم ان من يتوجه نحو المستوصفات والمراكز الصحية جلهم من الفقراء ودوي الدخل المحدود ،وقد أدى هدا إلى التنديد والشجب من طرف المرضى اللذين ينتظرون تحرك وزارة الصحة حفاظا على صحة المواطنين والمرضى ، فهي المؤتمن على صحة المجتمع والمواطنين وعليها تزويد السوق الوطنية ومراقبتها وضمان احتياط أمني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*